تأثير ايكيا Ikea Effect

كنت أعتقد أن الناس تحب المنتجات الجاهزة التي توفر عليهم الجهد والوقت، وكنت أعتقد أن الناس تحب المنتجات المريحة أكثر من المنتجات المتعبة، ولكني كنت مخطأً في ظني هذا.
في خمسينيات القرن الماضي، ظهرت منتجات (خليط الكيك الجاهز) في الأسواق، وقد اقبل الناس على شرائها في البداية، فهي توفر الكثير من الوقت والجهد التي تبذله ربة المنزل في صنع الكيك،  وستجد نكهات كثيرة كالفانيلا والشوكلاتة الخ، ولكن المفاجأة أن الناس “لم يحبوها”، بالرغم من أنها توفر الوقت والجهد، وطعمها رائع. وبعد الأبحاث، توصلوا أن ربة المنزل تريد أن تشعر أنها هي من صنعت الكيك كي تحبه، وأن صنع الكيك عن طريق الخلطات الجاهزة “سهل جداً”، لذلك أزالوا بعض الخطوات في صنع خليط الكيك من المصنع، وجعلوا ربة المنزل تضع خليط الكيك مع البيض والماء، ثم تخلطه لتصنع الكيك، وبذلك نجح المنتجع في جعل الناس تحبه، وهو ما سمي لاحقاً بـ “نظرية البيض”.
شركة ايكيا السويدية للأثاث، تقوم ببيع بضائعها غير مركبة، حيث يقوم المشتري بتركيب أجزاء قطعة الأثاث، بالتالي فالزبون يشعر أنه هو من صنع (أو على الأقل ساعد في صنع) هذه القطعة، مما يجعله يحب هذه القطعة ويعتبرها أحد انجازاته وابداعاته، مما يجعله يعطيها قيمة أكبر بكثير من قيمتها الحقيقية.
ليس هذا فقط، فقد وجد الباحثون أيضاً أنه كلما كان الجهد أكبر، كلما أحب الشخص القطعة أكثر، وأعطاها قيمة أكبر، حتى وإن كانت ذات جودة منخفضة جداً.
هذا التأثير سمي علمياً بأسم تأثير ايكيا، او The Ikea Effect.
فهل حقاً تشعر بتأثير ايكيا؟

فكرتان اثنتان على ”تأثير ايكيا Ikea Effect

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s